Wednesday, February 23, 2005

أنا و هو

كنت اعرفه منذ زمن و لكن معرفة سطحية. المهم مضت الأيام الى أن شاءت الأقدار فى يوم وأنا اتذكر انه كان سبت أن ألتقينا و لم اجهد ذاكرتى للتعرف عليه فهو لم يتغير خارجيا و لكنه كان قد اكتسب تلك النظرة. المهم تكررت اللقاءات و الجدال و فى كل هذا ادركت ما حل به . هو لا ينتمى الى هذا العالم مثلى , نحن الأثنان نمشى فى نفس الممر , محتقرين , حتى علاقتنا مع الجنس الآخر أنا و هو حملت ما حملت مما لا يتسع المجال لذكره , كانت نهايتها تراجيدية. فلسفتنا هى التشاؤم , أصدقائى هم أصدقائه:الأحباط و الأكتئاب و الأنكسار. أمثالنا لا يصلحون لهذا العالم و ....... انتهى الكلام.

Tuesday, February 22, 2005

عمك صلاح

عجبى عليك عجبى عليك يا زمن
يابو البدع يا مبكى عينى دما
ازاى عايزنى اختار طريق
و أنا اللى ماشى فى الحياة مرغما
و عجبى
-صلاح جاهين-

Sunday, February 20, 2005

المعضلة الأزلية

كنت صامت فاتهمت بالتوهان
كنت اتكلم فاتهمت بالرغى
كنت اضحك فاتهمت بالتفاهة
كنت عابس فاتهمت بالتشاؤم
كنت محترم فاتهمت بالسذاجة
كنت صايع فاتهمت بالسفالة

Wednesday, February 16, 2005

قطار الزمن

تمضى الحياة
و تحتشد نقاط الأيام
فيصبح نهر
و يرحل شهر فشهر فشهر.....
انه الفراغ يقتلنا
بل هو حنين يدمرنا
حنين الى تلك اللحظات
العودة الى تلك الساعات
و السواد يكتنفنا
الظلمة تظللنا
نصرخ حتى الموت

Wednesday, February 09, 2005

حالة

و ساد الصمت
كنت اعتقد أننى سأقول ما هو أكثرلكن الكلمات تجمدت على شفتى
لقد سئمت الكلام
......سئمت لعب دور المراهق الذى يتمنى أن يقول كلمات الحب لأنها تريحه