Wednesday, February 23, 2005

أنا و هو

كنت اعرفه منذ زمن و لكن معرفة سطحية. المهم مضت الأيام الى أن شاءت الأقدار فى يوم وأنا اتذكر انه كان سبت أن ألتقينا و لم اجهد ذاكرتى للتعرف عليه فهو لم يتغير خارجيا و لكنه كان قد اكتسب تلك النظرة. المهم تكررت اللقاءات و الجدال و فى كل هذا ادركت ما حل به . هو لا ينتمى الى هذا العالم مثلى , نحن الأثنان نمشى فى نفس الممر , محتقرين , حتى علاقتنا مع الجنس الآخر أنا و هو حملت ما حملت مما لا يتسع المجال لذكره , كانت نهايتها تراجيدية. فلسفتنا هى التشاؤم , أصدقائى هم أصدقائه:الأحباط و الأكتئاب و الأنكسار. أمثالنا لا يصلحون لهذا العالم و ....... انتهى الكلام.

No comments:

Post a Comment