Friday, September 30, 2011

Bang

عدل من وضع نظارته المتزحلقة على أنفه دائما :
- اسمع يا هذا ..... راجعت الخرائط أكثر من مرة ..... الاصطدام وشيك ..... اخبر رايموند و براين.
و كأنه شفط الأكسجين كله من الغرفة.
خرجت من المعمل كالملسوع ، وعندما وصلت الى البيت قلبت كل الادراج رأسا على عقب ...... بحثت فى كل الصور ..... لا جدوى.
السيجارة الواحد بعد الالف ..... أحيانا تحدثنى نفسى بأن الكون لا يجب أن يصل الى حد البساطة التى أصنع بها دوائر الدخان.
حتى الأول من أمس - على الاعتراف بهذا - كنت أسخر من العجائز .
الأن ..... لا فارق بين بروفيسور تشارلز و مادلين الشحاتة فى أول شارعنا.
كل العجائز تحدثوا عن الاصطدام ...... لكننا لم ننصت